خلال الاستعمار

أنشأت ا لنقابة عام 1848. خلال الاستعمار, إنها لا تزال في نمو حتى تحتل المرتبة الثانية بعد باريس، ومع ذلك فإن الجزائريين لديهم فرص محدودة لممارسةهذه المهنة بما في ذلك داخل البلاد ، حددت الإدارة الاستعمارية مجموعة من الأدوات القانونية، يعود سبب سوء تدريبهم لتخرجهم من المدارس الدينية أو بسبب خدمة الاستعمار.

خلال حرب التحرير الوطني

شاركت المجموعة الشهيرة من المحامين لجبهة التحرير الوطني بنشاط في التحرير الوطني. ليس فقط لأنها تدافع على المعتقلين و المحكوم عليهم بالإعدام.و لكن أيضا لأن المحامي تحول إلى قاضي للنظام و أمر الاستعمار الذي أدين أمام المحاكم. بالإضافة إلى وظيفتهم كمحامين، كانت الفساتين السوداء وكيل فعال للاتصال بين جبهة التحرير الوطني و الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية.

تتكون مجموعة محامي جبهة التحرير الوطني من 635 عضوا. تم إنشائها من قبل اثني عشر منهم ، والأكثر شهرة هم : عبدالصمد بن عبدالله، بن دمريد، غاوتي بن مالحة، اعمار بن تومي، علي بومنجل، ارزقي بوزيدة، علي هارون، مراد اوسديق،محمود زرتال، خالد ساتور، مبروك بن حسين،حاج حمو، محمد صديقي بن يحيى، ابو بكر بلقايد، عبد الرحمان كيوان،بولبينة... مجموعة محامي جبهة التحرير الوطني عرفت أيضا حشد المحامين الذين لم يكونوا جزائريين : جيزيل حليمي، ميشيل بوفيار، بول بوعزيز، البرت سماجا، جاك فيرجيس.

سبعة منهم دفعوا حياتهم ثمنا لالتزامهم بتحرير البلاد: علي بومنجل ،بيير بوبي ، بيير غاريغيس ، ثوفني ،امقران ولد اودية ، ايت أحسين.عدد كبير من المحامين تم شطبهم من نقابة المحامين بسبب أنشطتهم القومية.

مع الاستقلال

بعد يوم واحد من الاستقلال جميع المحامين تم تلقائيا إعادة التحاقهم بمجلس نقابة المحامين. بعضهم شارك في نشاط بناء مؤسسات جزائرية جديدة للعدالة. وبالنظر إلى حجم طلب الدفاع، تمت الموافقة على دعاة العدالة على الرغم من افتقارها للتدريب من أجل مساعدة المتقاضين أمام المحكمة.

نقابة المحامين هي إحدى المنظمات المهنية النادرة التي تمكنت من الحفاظ على وجودها و استقلالها من خلال عدم التحول إلى منظمة جماهيرية أو إتحاد مهني يعمل تحت وصاية حزب واحد. كمنظمة للمجتمع المدني، لقد لعب المحامين دورا ناشطا في عملية التحول الديمقراطي بالدفاع عن الحريات المدنية وحقوق الإنسان؛ وكثير منهم كانوا من الأعضاء المؤسسين من بطولات مختلفة لحقوق الإنسان التي أنشئت. تكريما للمكافحة التي قدمها هؤلاء المحامين أسس يوم 23 مارس من كل عام يوما وطنيا للفساتين السوداء لجبهة التحرير الوطني، يوم اغتيال علي بومنجل، 23 مارس 1957.

ألبوم الصور

إتصلوا بنا
العنوان -قصر العدالة 10 شارع عبان رمضان -الجزائر
رقم الهاتف 021 73 68 96
الفاكس 021 73 50 59
الموقع الالكتروني http://www.barreau-alger.dz
البريد الالكتروني avocats16alger@gmail.com